لجنة القدس

تأسيس لجنة القدس

 تأسست لجنة القدس بتوصية من المؤتمر السادس لوزراء خارجية البلدان الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي المنعقد في جدة عام 1395 هـ الموافق 1975 م.

وقد قرر المؤتمر العاشرالمنعقد بفاس إسناد رئاستها إلى جلالة الملك الحسن الثاني ملك المغرب.

أهداف اللجنة  :

كلف مؤتمر وزراء الخارجية لجنة القدس بمتابعة أهداف معينة تتلخص فيما يلي   :

    - دراسة الوضع في القدس
    - متابعة تنفيذ القرارات المصادق عليها والتي ستصادق عليها مستقبلا مؤتمرات وزراء الخارجية للبلدان الإسلامية.
    - متابعة القرارات المصادق عليها حول القدس من مختلف الهيئات والمحافل الدولية.
    - الاتصال بالمنظمات الدولية الأخرى التي قد تساعد على حماية القدس.
    - تقديم مقترحات للبلدان الأعضاء ولكل المنظمات المعنية بالأمر تتعلق بالخطوات المناسبة التي يجب اتخاذها لضمان تنفيذ القرارات لمجابهة التطورات الجديدة.
واللجنة مطالبة أيضا بتقديم تقرير سنوي لمؤتمر وزراء الخارجية.

تركيب اللجنة   :

تتركب اللجنة من ممثلين عن ستة عشر بلدا من بين بلدان الدول الأعضاء ينتخبون لمدة ثلاث سنوات من طرف مؤتمر وزراء الخارجية.

اجتماعات اللجنة:

تجتمع اللجنة بدعوة من رئيسها أو من الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي.

 قرارإنشاء لجنة القدس

 إن مؤتمر وزراء الخارجية الإسلامي السادس المنعقد في جدة في الفترة من 3 إلى 6 رجب 1395 هـ (12-15 يوليو 1975 م). إذ يستأنف النظر فيما وصل إليه وضع مدينة القدس والأماكن المقدسة الأخرى تحت الاحتلال الإسرائيلي الصهيوني وما تتعرض له مقدساتها وما يحل بسكانها وما يجري لتغيير كيانها وتهويدها ، وفي الأخطارالمحدقة بمستقبلها كمدينة عربية حفظ المسلمين فيها للأديان السماوية كامل الحرية الدينية، وما يقد يؤدي لغيه هذا الوضع من مواقف تهدد السلام.
 وإذ يعتبر أن القدس جزء لايتجزأ من الوطن الفلسطيني المغتصب. وإذ يأخذ بعين الاعتبار موقف الدول الإسلامية الأساسي وفقا لقرارات مؤتمرات القمة من موضوع المحافظة على عروبة القدس ضمانا لقدسيتها لدى الإسلام والأديان السماوية عموما.
وإذ يرى أنه من الضروري متابعة الجهود في جميع الميادين لحفظ السيادة على مدينة القدس العربية وتأمين طابعها الإسلامي وحقوق الأديان السماوية فيها.
يقرر  :
أولا : تكوين لجنة دائمة من ممثلي تسعة أعضاء ينضم إليهم الأمين العام بحكم منصبه تسمى : "لجنة القدس" منبثقة عن مؤتمر وزراء الخارجية الإسلامية.
ثانيا : مهمة اللجنة متابعة تنفيذ القرارات التي اتخذها ويتخذها المؤتمر الإسلامي ومتابعة قرارات الهيئات الدولية الأخرى التي تؤيد موقف المؤتمر أو تتمشى معه، والاتصال مع أية هيئات أخرى ،واقتراح ما تراه مناسبا على الدول الأعضاء لتنفيذ المقررات وتحقيق أهدافها واتخاذ ما تراه من إجراءات تجاه المواقف التي تستجد ضمن حدود هذه الصلاحيات.
ثالثا : ونظرا للترابط الجذري بين قضية فلسطين والصراع مع الصهيونية، إذ أن اغتصاب فلسطين بما في ذلك القدس هو أساس ذلك الصراع وسببه، تكلف هذه اللجنة أيضا بمتابعة تنفيذ جميع قرارات المؤتمر الإسلامي المتعلقة بمواضيع هذا الصراع.
رابعا : ينتخب المؤتمرأعضاء هذه اللجنة لمدة ثلاثة سنوات قابلة للتجديد وتقدم تقاريرها إلى مؤتمر وزراء الخارجية الإسلامي وتكلف الأمانة العامة بتقديم جميع التسهيلات لقيام هذه اللجنة بمهامها.
خامسا : تعقد اللجنة اجتماعاتها بناء على دعوة من رئيسها أو من غالبية أعضائها، ويكون اجتماعها نظاميا اذا حضرته الأغلبية.

 قرارإسناد رئاسة لجنة القدس إلى جلالة الملك الحسن الثاني
القرار رقم 4/10 ـس
بشأن لجنة القدس
إن مؤتمر وزراء خارجية الدول الإسلامية المنعقد في دورته العاشرة (دورة فلسطين والقدس الشريف) في مدينة فاس في المملكة المغربية من 11 إلى 15 جمادى الثاني 1399 هـ الموافق من 8 إلى 12مايو 1979 م.  بعد الإطلاع على قرارات مؤتمري القمة الإسلامية اللذين عقدا في الرباط ولاهور وقرارات مؤتمر وزراءالخارجية بشا، القدس وحرمة الأماكن المقدسة وتحريرها.
آخذا في الاعتبار الوضع الحالي لمدينة القدس وأطماع العدو الصهيوني السافرة بها وإصراره على تهويدها وتحويلها إلى عاصمة للكيان الصهيوني العدواني.
وإدراكا منه أن هذا المنزلق الخطير الذي تواجهه أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين لا بد سيجعل العالم الإسلامي حكومات وشعوبا يواجه بمسؤولياته التاريخية المقدسة.
يقرر  :
1 ـ عقد لجنة القدس على مستوى وزراء الخارجية برئاسة صاحب الجلالة الملك الحسن الثاني عاهل المملكة المغربية الذي تفضل بقبول رئاسة اللجنة.
2 ـ قيام للجنة بصورة خاصة بوضع تنفيذ برنامج سياسي وإعلامي في العالم غير الإسلامي إضافة إلى مهام اللجنة وطبيعة مسؤولياتها بهدف دعم قرارات هيئات منظمة المؤتمر الإسلامي على مختلف المستويات للمحافظة على عروبة وإسلام المدينة المقدسة وعودتها إلى السيادة العربية الإسلامية.
3 ـ تخول اللجنة الصلاحيات اللازمة لاتخاذ ما تراه من الإجراءات لتنفيذ البرنامج الذي تقره لتحقيق أهدافها، وتقدم تقريرا عن أعمالها وفقا لهذا القرار إلى مؤتمر الإسلامي


قم بالنشر: