وكالة بيت مال القدس الشريف تنظم الدورة التاسعة للمخيم الصيفي لفائدة أطفال القدس

نشرت على 29/07/2016 15:19
الخميس 28 يوليوز 2016 - 19:02

تنظم وكالة بين مال القدس الشريف، تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، الدورة التاسعة للمخيم الصيفي لفائدة أطفال القدس، "دورة صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد"، وذلك من 30 يوليوز إلى 14 غشت 2016 بمدينتي تطوان وطنجة.  

وأوضح بلاغ لوكالة بيت مال القدس أنه، وعلى غرار الدورات الماضية، سيستفيد من هذه الدورة 50 طفلا وطفلة تتراوح أعمارهم ما بين 11 و13 سنة، مرفوقين بخمسة مؤطرين مقدسيين.   ووضعت الوكالة، يبرز المصدر، برنامجا خاصا بهذه الدورة يتضمن عددا من الفعاليات الفنية والتربوية، والورشات التعبيرية، والأنشطة الرياضية، وزيارات التبادل لمخيمات الأطفال المغاربة المنظمة في جهة طنجة تطوان الحسيمة، فضلا عن برنامج الاستجمام، والرحلات التعليمية والتثقيفية، التي تتمحور حول التعريف بتاريخ المغرب وتنوع مجاله الطبيعي.  

وأضاف البلاغ أنه ونظرا لتزامن الدورة التاسعة مع احتفالات الشعب المغربي بعيد العرش المجيد، فإن أطفال القدس حريصون على مشاركة المغاربة أفراحهم بهذا الحدث السعيد باحتفالية أعدت خصيصا بالمناسبة، عربونا عن المحبة والامتنان لهذه الالتفاتة الكريمة.  

ويندرج برنامج التخييم، الذي ترعاه، كل سنة، وكالة بيت مال القدس الشريف لفائدة أطفال المدينة المقدسة، ضمن أنشطتها الاجتماعية الموجهة لهذه الشريحة من المجتمع المقدسي، في إطار مخططها الاستراتيجي 2014 - 2018، الذي يولي العناية القصوى للبرامج والمشاريع الاجتماعية التي يعود أثرها المباشر والملموس على مختلف فئات السكان، بما فيها النساء والشباب والأطفال والأشخاص في وضعية صعبة.  

وأشار البلاغ إلى أنه، وإلى حدود هذه الدورة التاسعة، يكون استفاد 450 طفلا وطفلة من برنامج المخيم السنوي، أصبحوا، بعد توالي الدورات، سفراء للمملكة المغربية في القدس، ينقلون لعائلاتهم ولأقرانهم ما عاشوه من لحظات الفرح الطفولي الصادق، تأسرهم المناظر الطبيعية والعمرانية والحضارية، التي تحفهم من كل جانب، أينما حلوا وارتحلوا، عبر ربوع هذا البلد العريق، مشمولين بعطف المغاربة الموصول، وتعاطفهم المبدئي والثابت.  

يذكر أن مدينة العرائش كانت احتضنت، في صيف 2008، فعاليات الدورة الأولى للمخيم "دورة القدس"، فيما احتضنت إفران الدورة الثانية في 2009 "دورة صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن"، ثم احتضنت طنجة، في 2010، الدورة الثالثة وهي "دورة صاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للاخديجة"، ثم في 2011 احتضنت مدينة أكادير فعاليات الدورة الرابعة "دورة اليتيم المقدسي"، ثم الدورة الخامسة في سنة 2012 بمدينة السعيدية وهي "دورة جلالة المغفور له الحسن الثاني"، أما الدورة السادسة، التي عقدت في 2013، وهي "دورة جلالة المغفور له محمد الخامس" فقد احتضنتها مدينة الجديدة، ثم مراكش التي احتضنت، في سنة 2014، الدورة السابعة وهي "دورة الوفاء للقدس"، بينما احتضنت أكادير، مرة أخرى، فعاليات الدورةالثامنة، التي تشرفت بحمل اسم صاحبة السمو الملكي الأميرة للا سلمى.


قم بالنشر: