النتتشة: القدس حاضرة في وجدان وضمير جلالة الملك محمد السادس والشعب المغربي

نشرت على 23/01/2019 02:03

رام الله - دنيا الوطن
تعميقاً للعلاقات الأخوية التاريخية بين دولة فلسطين والمملكة المغربية، التي تسخر كامل إمكانياها وعلاقاتها لمناصرة الشعب الفلسطيني والدفاع عن حقوقه المشروعة التي كفلتها المواثيق والقرارات الأممية، حل اللواء بلال النتشة الأمين العام للمؤتمر الوطني الشعبي للقدس ضيف شرف على فعاليات الأيام الثقافية الفلسطينية في مدينة وجدة المغربية (عاصمة الثقافة العربية للعام 2018)، حيث تم منح اللواء النتشة مجسم لمدينة وجدة من قبل وزارة الثقافة المغربية

وكان النتشة قد إستهل لقاءاته بإجتماع عقده مع سفير دولة فلسطين لدى المملكة المغربية جمال الشوبكي أطلعه على أوضاع القدس الراهنة على مختلف المستويات والصعد، وعلى هامش مشاركة اللواء بلال النتشة في فعاليات الأيام الثقافية الفلسطينية في مدينة وجدة المغربية فقد عقد برفقة وكيل المؤتمر يونس العموري إجتماعات متتالية مع أبرز الشخصيات السياسية والإقتصادية والإجتماعية المغربية ووضعهم في صورة الأوضاع العصيبة التي تمر بها مدينة القدس المحتلة بفعل الإحتلال الإسرائيلي ومخططاته ضد هويتها ومكانتها ومستقبلها، وتمخض عن هذه الإجتماعيات العديد من القرارات ذات الصلة والتي من شأنها دعم صمود المقدسيين في القريب العاجل وتبقي المدينة المقدسة في الطليعة.

 

وبحث اللواء النتشة مع السفير محمد مثقال مدير عام الوكالة المغربية للتعاون الدولي سبل تنمية وتنشيط العلاقات الثقافية والتقنية والعلمية والإقتصادية بما يخدم مدينة القدس، كما وإلتقى اللواء بلال النتشة السفير محمد الصبيحي مدير الدائرة الإفريقية في وزارة الخارجية المغربية، وتمخض عن اللقاء وضع برامج وخطط مشتركة من أجل تبادل الخبرات بين الجانبين بما يحقق البرامج الثنائية والثلاثية للبلدين وتحديداً فيما يخص مدينة القدس المحتلة ومتطلباتها.

 

  

 

كذلك اتفق اللواء النتشة مع السفير فؤاد إخريف مدير دائرة الشرق والخليج والمنظمات العربية والإسلامية في وزارة الخارجية المغربية، بهدف توفير فرص الإستثمار الخارجي للمعنيين من الأفراد والشركات الفلسطينية المغتربة وللمقدسيين بشكل خاص، كما وشملت سلسلة اللقاءات المثمرة، إجتماع اللواء النتشة مع مسير أعمال وكالة بيت المال محمد سالم الشرقاوي، الذي أكد على مضي وكالة بيت المال في مشاريعها بالقدس الشريف لدعم صمود المقدسيين وتوفير إحتياجاتهم الرئيسية، فيما بحث الجانبين مشاريع وخطط مستقبلية لتنفيذها في مدينة القدس، بينما إلتقى اللواء النتشة برئيس دائرة الثقافة في الأسيسكو نجيب الغيثاني، من أجل دعم المؤسسات والجمعيات الثقافية المقدسية ومشاركتها في الفعالية العربية والدولية الثقافية وإيصال رسالة القدس وفلسطين للعالم أجمع، فيما أسفر لقاء اللواء النتشة مع رئيس الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني محمد بن جلون الأندلسي التوجه لإقامة فعاليات ونشاطات عدة مشتركة تخدم القدس وفلسطين، كذلك هول الحال بالنسبة للقدس والمقدسات الإسلامية خاصة المسجد الأقصى المبارك مع رئيس الرابطة المحمدية للعلماء محمد العبادي.

 

 كما شملت إجتماعات اللواء بلال النتشة مع والي وجدة والجهة الشرقية ورئيس بلدة مدينة وجدة حيث شرح لهم اللواء النتشة أحوال مدينة القدس والمقدسيين وما يعانونه من ظلم الإحتلال وهمجيته/ كما وألقى اللواء بلال النتشة الأمين العام للمؤتمر الوطني الشعبي للقدس كلمة في بداية إطلاق فعاليات فعاليات الأيام الثقافية الفلسطينية في مدينة وجدة المغربية (عاصمة الثقافة العربية للعام 2018)، حيث أكد من خلال هذه الكلمة على متانة العلاقات الفلسطينية المغربية وأواصر العلاقات التاريخية التي تجمع بين البلدين، وضرورة مثل هذه الأنشطة الثقافية والفعاليات الوطنية وإستمراريتها، كتظاهرة فنية ثقافية تحافظ على الإرث العربي وكذلك الفلسطيني الذي يعاني من محاولات مستميتة من قبل كيان الإحتلال لشطبه وتحريفه والسيطرة عليه بصورة تخدم أجندة هذا الكيان الغاصب لأرض فلسطين.

 

كما وألقى اللواء النتشة محاضرة حول العمل الشعبي وصمود المواطن المقدسي، حيث قدم للحضور لمحة عن واقع القدس والمقدسيين ومخططات كيان الإحتلال وسياساتها اليومية تجاههم من قتل وتدمير وإعتقال وحرمان من أبسط الحقوق المعيشية، وغيرها الكثير من الإنتهاكات اليومية التي يقترفها المحتل بحقهم لتهجيرهم والسيطرة الكاملة والفعلية على المدينة المقدسة، كما وتحدث اللواء النتشة حول العمل الشعبي وضرورته من أجل الحفاظ على هوية ومقتنيات مدينة القدس المحتلة، كذلك حول صمود المقدسيين في عاصمتهم القدس على الرغم من صعوبة الأوضاع المعيشية التي يخلقها الإحتلال ضدهم وسنه لقوانين تعجيزية لتهجيرهم وهدم منازلهم وإعتقالهم وتعذيبهم بكافة الطرق التي تخطت الأعراف البشرية، وحث اللواء النتشة على ضرورة الدعم بكافة الأشكال للقدس والمقدسيين الذين يعانون الويلات بفعل ممارسات الإحتلال بحقهم.

 

بدوره أيضاً ألقى الوكيل التنفيذي للمؤتمر الوطني الشعبي للقدس 
يونس العموري محاضرة حول الواقع الراهن لمدينة القدس من خلال عرض خرائط للمدينة منذ العام 1917 حتى  العام 2018 إستدرج فيها العموري الأحوال التي آلت إليها العاصمة المحتلة من خنق وتقليص بفعل مخططات الإحتلال الإستعمارية في قلب المدينة وضواحيها.

كما توجه اللواء بلال النتشة الأمين العام للمؤتمر الوطني الشعبي للقدس من المملكة المغربية ملكاً وحكومة وشعباً، بالشكر والإمتنان على موقفها الصلب ودعمها المتواصل لعدالة القضية الفلسطينية ومدينة القدس المحتلة، مثمناً اللواء النتشة دعم المغرب الشقيق للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، مشيداً بمواقف الملك محمد السادس المتواصلة تجاه فلسطين والمستمرة تجاه القدس.


قم بالنشر: